من نحن

فكرة الجائزة

الجائزة الأولى من نوعها عربياً وعالمياً، لتحفيز “الإبداع” في العمل الإعلامي من أجل فلسطين والتعريف بإنجازات الإعلاميين المبدعين، ودعم إبداعاتهم التي تسهم في تحقيق تعريفٍ أعمق وأفضل بالقضايا الفلسطينية، تاريخاً وفي وقتنا الحاضر.

يمكن أن يتقدم للجائزة فرد أو فريق، من خلال ترشيح عمل نُشر أو بُثّ عبر أي من منصات الإعلام التقليدي أو الجديد، سواء كان العمل مكتوبا أو مسموعا أو مرئياً أو جامعاً لأكثر من نوع.

إن العمل الإعلامي من أجل فلسطين يحتاج إلى إعلاء معايير الابتكار والتجديد، والابتعاد عن النمطية والتقليدية في تقديم المسألة الفلسطينية، أو المبالغة والإبهار المشوه.

وقد تبلورت فكرة الجائزة عبر نقاشات مؤتمر “تواصل2” الذي أقامه منتدى فلسطين الدولي للإعلام والاتصال ربيع عام 2016، بهدف تثمين جهود الجميع داخل وخارج فلسطين التاريخية، أفراداً وفرقاً، وتقرر توزيع جوائزها مرة كل عامين، وستمنح الجوائز للدورة الأولى ربيع عام 2018.

فسواء كنت فرداً أو فريقاً، تعمل وحدك عبر شركة صغيرة أو كبيرة، أو مؤسسة إعلامية حكومية أو عامة أو خاصة، أو مؤسسة تعليمية، أو منظمة أهلية محلية أو دولية، فهذه فرصتك لتُعرّف العالم بعملك الإبداعي من أجل فلسطين.

كما تشجع الجائزة طلاب المدارس والجامعات بمختلف تخصصاتهم على المشاركة لتحفيز الخيال والتحدي لدى جيل المستقبل لتقديم إبداعاتهم الإعلامية حول المسألة الفلسطينية.


الرؤية

ﺇﻋﻼﺀ ﻣﻌﺎﻳير ﺍﻻﺑﺘكاﺭ ﻭﺍﻟﺘﺠﺪﻳﺪ في ﻃﺮيقة ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻗﺼﺔ ﻓﻠﺴﻄين

الأهداف

تحفيز الإبداع والعمل الإعلامي النوعي حول جوانب المسألة الفلسطينية
تشجيع ثقافة الخيال والتحدي في المضامين والأشكال الإعلامية عن قصة فلسطين
تشجيع تقديم القضايا الفلسطينية إعلامياً بطريقة جديدة، والتعريف بإنجازات المبدعين في مجال الإعلام

الدورة الأولى – ناجي العلي

قررت الأمانة العامة لمنتدى فلسطين الدولي للإعلام والاتصال إطلاق اسم المبدع “ناجي العلي” على الدورة الأولى لجائزة الإبداع الإعلامي من أجل فلسطين.

ناجي في حدّة بصره وبصيرته ما زال قادرا على مخاطبة الأحياء، وما زال من الممكن أن يتعرف عليه الأطفال الذين ولدوا بعد استشهاده في أحد شوارع لندن، وما زال مثيرا للشغب في الفن والسياسة على حدّ سواء، يتحرقُ أكثر من فنان للوصول إلى مكانته، ويتحسّر أكثر من إنسان على فقدانه، رغم أنه لم يكن معنيا أن يظل معروفا، أو يبقى في الذاكرة التي يعرف أنها امتياز للسجلات الرسمية لا لوجدان الناس ولا لمخاوفهم وآمالهم وطموحاتهم

محمد الأسعد - شاعر وروائي وناقد فلسطيني من مقدمة كتاب كاريكاتير ناجي العلي 1985 – 1987